عبير الروح

فى الغابة، تتخاصم الأشجار بأغصانها، لكنها تتعانق بجذورها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فرقة أهوار.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 08/05/2011

مُساهمةموضوع: فرقة أهوار.   الإثنين يناير 13, 2014 9:15 am



في عام 2007 حصلت الفرقة الألمانية العراقية "أهوار" على جائزة الموسيقى العالمية „Creole“. مؤسس الفرقة عازف البيانو سعد ثامر من بغداد، يعيش منذ عام 1997 في بون ويقوم بتدريس الموسيقى العربية. مارتينا صبرا قامت بزيارته.

عندما أقام سعد ثامر في عام 2002 أول حفلة موسيقية له في ألمانيا، فقد تنبأ المتخصصون بمستقبل زاهراً لعازف البيانو الشاب وعازف الإيقاع القادم من بغداد. وبالفعل: فلم يخيب سعد ثامر توقعات مشجعيه. فخلال أعوام قليلة نجح الموسيقي العراقي ذو المواهب المتعددة الذي يعيش في بون في احتلال مركز دائم كعازف منفرد وبفرقه المختلفة في مجال الموسيقى الألمانية.
لقد ولد سعد ثامر عام 1972 في بغداد. بعد إتمام دراسته بنجاح في تخصصات البيانو والتأليف في المعهد العالي للموسيقى في بغداد قام بالتدريس أولاً في الكنسرفتوار العراق ثم في العاصمة الأردنية عمان.

سعد ثامر هو مؤسس ومدير فرقة لاجش وصدراي، حيث أن لاجش متخصصة في الاندماج العراقي الأوربي ذو المتطلبات العالية، وصدراي متخصصة في الموسيقى العراقية التلقليدية. لكن أنجح تأسيس لسعد ثامر حتى الآن هو فرقة أهوار. ففي ربيع عام 2007 تم منح الفرقة التي يتبعها إلى جانب سعد ثامر وعازف الكمان على الركبة العراقي باسم حوار وأيضاً عازف بيانو الجاز البلجيكي وعازف الكونتراباص الألماني ديتمار فور

إن موسيقى المقام الكلاسيكية العراقية هي أحد أشكال الغناء المتواتر القديم جداً، والتي لم تكد تتغير تركيبتها الثابتة في القرون الماضية، يدلي بذلك سعد ثامر. "المقام هو فن اللحن، الذي يتكون من عدد من الأصوات المتتابعة والمختلفة والثابتة. أما في شكله الأصلي فلا يوجد تناسق؛ فهو يحصل على بريقه فقط من خلال براعة المغني وعازفي الآلات." فإلى جانب حفلاته مع فرقه المختلفة فإن سعد ثامر أيضاً متقبل للأفكار جديدة؛ من بين ذلك فهو يصاحب راوية أساطير موسيقياً. إن موسيقى سعد ثامر تجد الاستماع بشكل متزايد. لكنه على أي حال لا يعتقد أن الناس يحبون موسيقاه، لأنها نادرة. "ما يحسب في النهاية هو الجودة"، هكذا يقول الموسيقي بكل ثقة. " إن فرقتي الأوليتان كانتا أيضاً خليطاً عربياً أوربياً، لكنهما لم يكونا جيدتين. الجودة تصنع الفرق، بغض النظر عن منشأ الموسيقى,"









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tousman.alafdal.net
 
فرقة أهوار.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبير الروح :: الفنون :: موسيقى العالم-
انتقل الى: