عبير الروح

فى الغابة، تتخاصم الأشجار بأغصانها، لكنها تتعانق بجذورها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انتحار المزارعين في الهند

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 08/05/2011

مُساهمةموضوع: انتحار المزارعين في الهند   الخميس أكتوبر 03, 2013 4:33 am

في منتصف عام 1995، قام الصحافي بي سيناث بزيارة لولاية «ماهراسترا» الهندية بعد أن سمع بشيوع حالات انتحار بين المزارعين الفقراء المثقلين بالديون، بعد أن تسببت الفيضانات في تلف المحاصيل الزراعية. كانت التقارير الصحافية الأولية غير مكترثة بتلك الأخبار، لأن وفاة المعدمين والفقراء مبكرا أمر شائع بسبب تفشي الأمراض، وانعدام الرعاية الصحية. بيد أن الصحافي سيناث كان أمام مفاجأة كبيرة، فبعد إجرائه عددا من المقابلات ومراجعة السجلات البلدية، تبين أن حالات الانتحار بين المزارعين تجاوزت أرقام الوفيات الطبيعية لذلك الشهر، واستمر الرقم في الارتفاع إلى الحد الذي تجاوز فيه 10 آلاف حالة بحلول عام 1996. نشر سيناث سلسلة تحقيقات صحافية في جريدة «ذا هندو» محاولا تسليط الضوء على الكارثة، وفي البداية كان رد فعل الحكومات الإقليمية هو الرفض لما جاء في هذه التحقيقات، متهمة الصحافة بالتهويل، ولكن بمرور الوقت استمرت أعداد المزارعين الفقراء الذي يلجأون للانتحار في الارتفاع. في آخر تقرير نشرته الحكومة الهندية تحت عنوان «الوفيات العرضية وحالات الانتحار في الهند»، بدا أن حالات الانتحار بين المزارعين الهنود كانت من بين الأعلى العام الماضي، نظرا للأزمة الاقتصادية العالمية، بحيث بلغت 16 ألف حالة. أما العدد الكلي للمزارعين المنتحرين ما بين عامي 1995 ـ 2011، فقد تجاوز ربع مليون إنسان، أي حالة انتحار كل 32 دقيقة، مما دفع عددا من الباحثين للقول بأنها «أكبر موجة انتحار – موثقة شهدها العالم».
وقالت الناشطة البيئية فاندانا شيفا إن ظاهرة "انتحار المزارعين بدأت في عام 1997، في أعقاب ظهور مؤسسات التحكم في إنتاج البذور"، وأضافت: "كما ترتبط الظاهرة بشكل مباشر بالمديونيات التي تمخضت نتيجة عاملين يرتبطان بالعولمة."
وأوضحت شيفا، التي تعمل عن قرب مع المزارعين في مختلف أنحاء الهند، أن أول هذين العاملين هو إسناد مهمة توفير البذور إلى مؤسسات صناعية كيميائية، مما أدى إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج للمزارعين الذين يعانون بالفعل من الفقر، بالإضافة إلى انخفاض أسعار السلع الغذائية نتيجة الاقتصاد الزراعي العالمي
ووفق التقديرات الرسمية الصادرة عن الحكومة الهندية، فقد دفعت هذه التحولات نحو 200 ألف مزارع إلى الانتحار، خلال الـ13 عاماً الماضية، أي منذ عام 1997، بعد إجبار المزارعين على شراء البذور في كل موسم، بدلاً من البذور التي كانوا يقومون بتوفيرها وتخزينها من المحصول على مدى قرون.
وذكرت شيفا أن "لقد أدى ذلك إلى تراكم الديون على المزارعين، وفي اليوم الذي يشعر فيه المزارع بأنه سيفقد أرضه بسبب أعباء توفير البذور والمخصبات الكيماوية، فإنه سيكون ذلك اليوم الذي سيضع فيه المزارعون المبيدات في المشروبات الغازية، ثم يتناولونها وسيلة سهلة ورخيصة للانتحار."




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tousman.alafdal.net
 
انتحار المزارعين في الهند
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبير الروح :: الفنون :: السينما العالمية :: الأفلام الوثائقية-
انتقل الى: