عبير الروح

فى الغابة، تتخاصم الأشجار بأغصانها، لكنها تتعانق بجذورها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في انتظار سوبرمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tousman

avatar

عدد المساهمات : 650
تاريخ التسجيل : 08/05/2011

مُساهمةموضوع: في انتظار سوبرمان   الإثنين يونيو 06, 2011 8:48 am

يبدأ مخرج فيلم «في انتظار سوبرمان» الأميركي ديفيس غوغينهام، باعتراف خاص جريء ومؤثر، مؤداه أن موضوع المدارس الأميركية الحكومية الذي يتناوله الفيلم هو بعيد عن اطفال المخرج نفسه، والذين يدرسون في مدارس خاصة. هنا يبدو الاعتراف خاصاً بالمخرج نفسه وعلاقته الذاتية بالقضية التي ينوي قضاء اكثر من عام في متابعتها، لكنه مهد بشفافية لفيلم طويل عن وضع المدارس الحكومية المتردي، وعلاقة الفاشلين من أبناء تلك المدارس بالوضع الاجتماعي العام للأحياء التي يسكنون فيها. وكما وصف احد الخبراء الذين تحدثوا في الفيلم، بأن الأحياء الأميركية التي تضربها الجريمة والفقر ليست هي التي تنتنج المدارس السيئة، بل ربما ابناء المدارس السيئة هم الذين يصنعون الأحياء الصعبة.

يضم الفيلم الكثير من الاحصائيات والمواد الارشيفية عن حال التعليم الأميركي الحكومي المتعثر منذ بداية السبعينات من القرن الماضي والى الزمن الحالي. بعض الاحصائيات صادم، خاصة تلك التي تخص مستويات القراءة والرياضيات المتدنية للطلاب في معظم الولايات الأميركية او ارقام الذين يتركون الدراسة قبل الالتحاق بالجامعة، وما يعنيه هذا للاقتصاد الأميركي الذي هو بحاجة ماسة لخريجي الجامعات. من الذين تحدثوا في هذا الجزء من الفيلم صاحب شركة «مايكروسوفت» بيل غيتس، الذي تخرج هو نفسه من مدرسة حكومية، وبدأ قبل عامين مبادرة ضخمة لدعم التعليم الحكومي من أميركا. وذلك رداً على احتياج قطاعات واسعة من الشركات الأميركية المتقدمة الى موظفين، صاروا يأتون من خارج أميركا لملء هذا الفراغ الذي يتسع مع كل عام، يقابله تراجع في أعداد خريجي الجامعات الأميركية من أبناء البلد.

نماذج

يتبع الفيلم 4 طلاب أميركيين يحاولون ان يجدوا طريقهم في النظام التعليمي الأميركي. ينتمي الاطفال، ما عدا واحدة غنية من أصل بريطاني، الى الطبقة الأميركية الفقيرة. أحد الطلاب، وهو صبي في السابعة من العمر، فَقَدَ والديه بسبب الإدمان على المخدرات، ويعيش مع جدته. البقية يعيشون الحاجة ونتائج الوضع الاقتصادي الحالي الصعب وبطالة أحد الوالدين. يحاول الطلاب الأربعة الحصول على مقاعد في مدارس حكومية مختلفة بنظام خاص، بدأت قبل اعوام وتحقِّق الكثير النجاح في الولايات المتحدة الأميركية. لكن هذه المدراس تطبق نظام «اللوتو» لاختيار المجموعة الصغيرة القادرة على استقبالها، بسبب الإقبال الكبير عليها. الفيلم يرافق أبطاله من الطلاب الى لقاءات الاختيار، ويبقى معهم الى ما بعد اختيار النتائج.

ويرينا الفيلم كيف أن الإعلام، بشكل عام، تحفَّظ كثيراً في الحديث عن أداء المعلمين في المدارس في كل العالم تقريباً، حتى أن حضور الموضوع يرتبط كثيراً بالأجور القليلة التي يحصل عليها المعلمون مقارنة بوظائف أخرى أقل تطلباً. يعتبر فيلم «في انتظار سوبرمان» أن بعضهم يشكل عقبة كبيرة في النظام التعليمي، فالقانون الأميركي يتضمن قوانين تجعل فصل المعلم من عمله مهمة شبة مستحيلة، وهو الامر الذي يستغله بعض المعلمين والمعلمات في مدارس الحكومة، فيهملون واجباتهم، او لا يقومون بها على النحو الامثل. في المقابل، يقدم الفيلم أيضاً نماذج لمعلمين ملهَمين، يُعتبَرون اسبابَ النجاح الاولى في التجربة الجديدة للمدراس الحكومية بالإدارة الذاتية، والتي بدأت قبل بضع سنوات.



http://www.streamania.org/films/8254/Waiting-for-%22-Superman%22-/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اللباني

avatar

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 09/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: في انتظار سوبرمان   الثلاثاء يونيو 07, 2011 3:31 am

شكرا جزيلا توسمان على هذه الاختيارات المميزة..
سلمت يداكِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في انتظار سوبرمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبير الروح :: الفنون :: السينما العالمية :: الأفلام الوثائقية-
انتقل الى: