عبير الروح

فى الغابة، تتخاصم الأشجار بأغصانها، لكنها تتعانق بجذورها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  تراجيديا عطيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tousman

avatar

عدد المساهمات : 650
تاريخ التسجيل : 08/05/2011

مُساهمةموضوع: تراجيديا عطيل   الأحد مايو 29, 2011 6:48 am

الخصومة والحسد والحقد كلها صفات يتحلي بها كل انسان ضعيف لا يستطيع مواجهة الحياة أو عندما لا يقبل سلبياته وبالتالي يستخدمها ضد كل شخص ناجح كأنها أوراق تين يكتسون بها، إنهم شخصيات فقدت الجانب الخالد من أنفسهم ولم يبق سوي الجانب الحيواني ... أما الغيرة فلا تفسير لها فأحيانا تمثل فكرة الأمتلاك وأحيانا تعكس حبا جامحا أو خصومة طاغية، أنها وحش جاسر يسخر ممن يلتهمهم. تجعلنا الغيرة أحيانا لا ندري أي أذي نبتلي به من نحب أو من لا نطيق رؤيته أو تجعلنا كالريشة في يد أعدائنا الذين يرتدون ثوب المخلصين يطيرونها في الاتجاه الذي يرغبونه ... يعطون النصائح بكرم وشرف مصورين الجحيم بالفردوس كالشياطين التي تنصح بعمل أكثر الخطايا سوادا فتقترح أولا أعمالا ذات مظهر سماوي... فلنحظر منهم.

قصة أوبرا عطيل مستوحاة من رائعة شكسبير التي تحمل نفس الاسم والتي عبر فيها عن آلام الشكوك الخطيرة وصورها بالسموم يصعب تذوقها في البداية لكن عندما تبدأ في التسرب للدم تخترق الجسم كمناجم الكبريت لا الأفيون ولا المورفين ولا كل شراب العالم يجعلنا ننام ... صاغها شعرا أريجو بواتو Arrigo Boito وقام بالتأليف الموسيقي العبقري فيردي Verdi عن عمر يناهز 74 عام أي بعد 16 سنة من تأليف أوبرا عايدة وبهذا يكمل مسيرة فنية حافلة بالأعمال العظيمة. تم عرض الأوبرا لأول مرة في الخامس من فبراير عام 1887 حيث قوبلت بتصفيق حاد من قبل الجمهور.
تقع أحداث القصة بقبرص في نهاية القرن الخامس عشر الميلادي حيث تسرد قصة حاكم قبرص عطيل المغربي وقائد جيش البندقية في معركته ضد الأتراك ... يقع بجنون في حب ديدامونة التي تتزوجه رغم رفض ابيها الصارم ... يوكل عطيل إدارة الجيش الي كاسيو مما يشعل الغيرة السوداء في صدر مساعده وصديقه ياجو الذي يطمع في أخذ مكانته فيقرر الأنتقام من عطيل بزرع بذور الغيرة والشك في صدره تجاه زوجته ديدامونة باختلاق علاقة غير شريفة مع كاسيو... لا يحتكم عطيل لصوت العقل ويخنق زوجته وتكشف ايميليا ستار الحقيقة وكذب ياجو فيقوم يقتلها حتي لا تتحدث بالأمر، لكن يكتشف عطيل الحقيقة مؤخرا ويجن من آلام فراق ديدامونة وينتحر عند قدميها بعدما يودعها بقبلة أخيرة.


الفصل الأول (جزيرة قبرص)

يجتمع عسكر وقادة جيش البندقية خارج قصر الحاكم لإعلان قدوم عطيل قائد الجيش محتفلين بانتصاره علي الأتراك في معركة ضارية ويفتخرون به ويقومون بتنصيبه حاكما علي الجزيرة. يثلج عطيل صدر الجميع بخبر تدمير الأسطول التركي مما يشعل مرارة الغيرة بقلب كل من ياجو مساعده ورودريجو الدي وصل الي قبرص بدافع حب طاغ غير متبادل من ديدامونة الجميلة... يعد ياجو بمساعدته ويخبره بأنها ستتزوج قريبا من المغربي عطيل مضيفا بانه أيضا لا يطيقه لأنه فضل كاسيو عليه ومنحه ترقية في الجيش. تهدأ العاصفة التي اجتاحت الجزيره ويقوم الجنود بأشعال النيران. يقترح ياجو بشرب الخمر وعندما يسكب كاسيو مزيدا من الخمر ويجيبه ياجو بألا يجب أن يرفض نخب زواج عطيل.
يفيق كاسيو ويذهب لمساهرة الآخرين ويشجعه ياجو علي الغناء في الحانة ويطلب من رودريجو باختلاق مشاجرة مع كاسيو حتي يعكر صفو ليلة زواج عطيل، ينفذ رودريجو ما طلب منه ويسخر من كاسيو... يخرج عطيل من القصر لاكتشاف ما يدور ويسأل ياجو عما حدث لكنه يجيب بأن ليس لديه أدني فكرة وعندما يري عطيل ديدامونة في الشرفة في حالة انزعاج يسحب ترقية كاسيو ويأمر الجميع بالعودة الي ديارهم كذلك يفعل هو. يتذكر عطيل وديدامونة فترة خطوبتهما ويأملون بأن حبهما لن يتغير أبدا وعند العودة الي القصر يعطي المحب قبلة الي زوجته.

الفصل الثاني (غرفه بالقصر تطل علي الحديقة)

يطلب ياجو من كاسيو بالتحدث الي ديدامونة لعلها تتدخل لاستعادة ترقيته لما لها من نفوذ علي عطيل وعندما يختفي يعلق ياجو بأنه سوي دمية خلقها إله قاسي إلي بشرية قاسية وشريرة وبأن الحياة ليس لها معني. يراقب ياجو كاسيو عندما يقترب من ديدامونة في الحديقة وعندما يصل عطيل لتحية ياجو يبدأ الأخير بسرد بعض التعليقات التي تبدو بريئة لكنها تثير شكوك المغربي الذي ينفد صبره ويطلب من ياجو بأن يتكلم دون مواربة فيحذره الأخير من الغيرة. يقدم نساء وأطفال وبحارة زهور إلي ديدامونة و يهدأ عطيل من ثورة الدم التي اجتاحته و يحيي زوجته لكنها تطلب منه بأن يعفو عن كاسيو وإعادة ترقيته مما يزعجه و عندما تعطيه منديلها ليمسح به وجهه يلقيه عطيل علي الأرض بعنف و تقوم العاملة ايميليا و زوجة ياجو باستعادته.
في الوقت التي تحاول ديدامونة تهدئة زوجها الغاضب يأمر ياجو إميليا بإعطائه المنديل. يطلب عطيل من الجميع ترك المكان عدا ياجو الذي يراقب عن كثب شكوك عطيل المتزايدة ... يهيج و يدين ياجو بزراعة بذور الشك داخله و يتصور زوجته في أحضان كاسيو. ولزيادة إشعال الجمرة يختلق ياجو قصة أحلام كاسيو و هو يتحدث الي محبوبته ديدامونة ثم يقول له بأنه رأي منديلها في يد كاسيو. يخرج عطيل عن شعوره و يقسم بالانتقام.

الفصل الثالث (ساحة القصر)

ينطلق إنذار في ساحة القصر الرئيسية بالإعلان عن وصول سفينة بها ضباط من البندقية. يقترح ياجو علي عطيل بأن يسمع المحادثة التي ستتم بينه و بين كاسيو لعله يكتشف شيئا هاما و يذكره بالمنديل. تدخل ديدامونة و يحافظ عطيل علي هدوئه الي أن تتطرق الي موضوع كاسيو فيسألها عن المنديل الذي أهداها يوما ما أثناء فترة خطوبتهما... تعتقد ديدامونه بأن عطيل يريد أن يتنصل من موضوع كاسيو مما يجعلها تتجاهل طلبه و هنا يعلنها بخيانتها له... تعصف مفاجأة التهمة الباطلة برأس الزوجة الوفية و تصر علي برائتها لكنه يتركها و يخرج في الوقت الذي يظهر فيه الشرير ياجو ويطلب منه بأن يختبئ لأن كاسيو يقترب. يستقبل ياجو كاسيو ويختلق معه محادثة و لا يسمع عطيل سوي أطراف الحديث لكنه يتخيل بأنهم يتحدثون عن ديدامونة... يظهر كاسيو منديل قد تركه شخص ما في منزله و يحاول ياجو إظهاره لعطيل للتعرف عليه عن بعد.
يعلن أحدهم وصول سفير البندقية و يترك ياجو كاسيو ويتجه الي عطيل الذي يصل الي ذروة غضبه واستعداده لقتل ديدامونة... يقترح ياجو علي عطيل بالانتظار حتي المساء ويكظم غضبه الجامح حتي يحيي لودوفيكو سفير البندقية وابن عم ديدامونة الذي يطالب بعودة عطيل الي البندقيه وترك أدارة الأمور في قبرص الي كاسيو. يهمس عطيل بأذن ديدامونة بالحزن الذي سينتظرها بانفصالها عن كاسيو ويدفعها لتسقط علي الأرض، تعاني الزوجة الوفية من سوء معاملة الزوج الغيور... يحث ياجو عطيل علي قتلها في الحال.

الفصل الرابع (غرفة ديدامونه)

تطلب ديدامونة من ايميليا بأن تضع فستان خطبتها علي السرير وأن تدفن وهي مرتدية له في حال موتها... تتذكر اغنية سمعتها من خادمة أمها والتي تتحدث عن كثير من التعازي والمواساة، تطلب ديدامونة من إيميليا بأن تتركها وحدها ثم تغرق في صلواتها وتنام. يدخل عطيل من باب سري ويقبلها قبلة تفيقها من نومها ويسألها الزوج الغاضب هل أتمت صلواتها لانه لا يحب أن تموت حبيبته دون أن تندم عما اقترفت من ذنب وعلي الرغم من أصرارها علي برائتها لكن يتهمها عطيل بخيانتها مع كاسيو وبأنها أعطته منديلها. يقتنع عطيل بموت كاسيو ويخبرها بأنه لن يستطيع الدفاع عنها تبدي ديدامونة شفقة علي مصير كاسيو مما يشعل الغضب مجددا في عروق عطيل ولا يتردد عن خنقها بيديه.
تدخل إيميليا لتخبر الجميع بموت رودريجو علي يد كاسيو لكنها ترتعب عند رؤية ديدامونه جثة هامدة وتهمس ببرائتها. يحضر كل من ياجو ولودوفيكو وكاسيو ويطلب الأول من زوجته بان تلتزم الصمت لكنها تفضح كل أكاذيبه مما يدفعه لقتلها... يطلب عطيل من ياجو توضيح الأمر لكنه يهرب عندما يجد الموقف متأزما ويعاجله عطيل بضربة من سيفه. يعود عطيل الي محبوبته وزوجته التي فارقت الحياة علي يديه ويندم علي كل ما فعله في حقها ويسحب خنجره ويطعن نفسه التي اتهمت الزوجة الوفية زورا ويفارق الحياة وهو يقبلها قبلة أخيرة مليئة بالشجن.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تراجيديا عطيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبير الروح :: الفنون :: موسيقى العالم :: الرقص-
انتقل الى: